07:47 22-01-2022

تباين أداء الأسواق الخليجية خلال الأسبوع ومصر تتراجع

طباعة

أنهت أسواق الخليج الكبرى تعاملاتها الأسبوعية على تباين مع اتجاه صاعد للسوقين السعودي والقطري فيما تراجعت المؤشرات الكويتية مع عمليات جني أرباح في أعقاب موجة صعود قياسية.

وارتفعت بورصة قطر بأعلى وتيرة صعود أسبوعية في نحو سبع سنوات فيما سجل السوق السعودي أطول سلسلة مكاسب أسبوعية في نحو 3 أشهر.

وتراجعت بورصة الكويت على نحو طفيف مع عمليات جني أرباح، واستعاد مؤشر سوق دبي مستويات 3200 نقطة مرتفعا لأعلى مستوياته في أسبوع، وسجل مؤشر فوتسي أبوظبي أعلى إغلاق أسبوعي في شهر.

 


سوق دبي المالي:

 


ارتفع المؤشر العام بنسبة 1.3% في جلسة الجمعة ليغلق فوق مستويات 3200 نقطة صاعدا لأعلى مستوياته في أسبوع ، وقاد سهم الإمارات دبي الوطني هذا الصعود بعد أن قفز بأكثر من 6% مسجلا أعلى ارتفاع بوتيرة يومية في أكثر من عام ونصف وذلك بعد أن ارتد من أدنى مستوياته في نحو 8 أشهر.
وكان البنك قد أعلن قبل بدء الجلسة عن تاريخ 25 من يناير موعداً لإعلان نتائجه المالية عن العام الماضي.
وعلى الصعيد الأسبوعي ، حقق المؤشر العام مكاسب بنحو 0.25% بالأسبوع الثالث من يناير 2022.

 


سوق أبوظبي المالي:

 


حقق مؤشر فوتسي أبوظبي مكاسب أسبوعية بأكثر من 3% مرتفعا للأسبوع الثاني على التوالي ليغلق فوق مستويات 8700 نقطة لأول مرة له في أكثر من شهر، وقاد هذه الارتفاعات سهم اتصالات الذي قفز بنحو 3% في جلسة الجمعة مسجلا أعلى إغلاق له في شهر.

 


بورصة قطر:

 


سجل المؤشر العام مكاسب أسبوعية بنحو 1.6% مرتفعا للأسبوع الثالث على التوالي ليسجل أعلى إغلاق أسبوعي له في 7 سنوات، وساهم القطاع العقاري بقوة في هذا الصعود وخصوصا سهم بروة العقارية الذي ارتفع بنسبة 1.5% خلال هذا الأسبوع .

 


بورصة الكويت:

 


تماسك المؤشر الأول فوق مستويات 8000 نقطة على الرغم من تسجيله خسائر أسبوعية بلغت نحو 0.4% نتيجة سيطرة حالة جني الأرباح على قياديات السوق للاستفادة من المستويات التاريخية التي وصلت لها بنهاية الأسبوع الثاني من يناير الحالي.

 

 

السوق السعودي:

 


أنهى السوق السعودي تداولات الأسبوع على مكاسب للمرة الرابعة على التوالي في وقت سجلت فيه سيولة السوق أعلى مستوى في نحو شهر.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق مرتفعا بنحو 1.5% على مدار تعاملات الأسبوع ليسجل ذروة جديدة له في نحو 16 عاما.

وعلى مدار تعاملات الأسبوع، ارتفعت الأسهم القيادية بقطاع البنوك والاتصالات لتدعم إغلاق أخضر لأكبر أسواق المنطقة.

 


بورصة مصر:

 

أنهت بورصة مصر تداولات الأسبوع على هبوط لتسجل أكبر وتيرة تراجع أسبوعية منذ سبتمبر أيلول الماضي مع توجهات بيعية للأفراد وضعف بالسيولة.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق متراجعا بنحو 2.3% على مدار تعاملات الأسبوع دون مستوى 12 ألف نقطة للأسبوع الثاني على التوالي.

وهبطت أسهم التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر داخل مؤشر السوق بنحو 2.2% لتسجل أكبر وتيرة تراجع أسبوعية منذ آواخر سبتمبر أيلول الماضي.